الأحد، 17 نوفمبر، 2013

آيوه نكمل للكاتب المفضل عندي غسان كنفاني
طبعا هو معروف بحبه لغاده السمان اللي اظهر لها الجانب الطرف الخفي للعظماء و بعد مرور أكثر من 20 سنة على موته نشرت رسائله و كشفت عن وجه المعذب بها
المهم أتوقع الكل يعرف قصته مع غاده ماله داعي اقولها : نجي لبعض من رسائله لها :(
ربما تسمعين ذات يوم أنني كففت عن حبك ، أقول لك الآن : لا تصدقي. إنني أحبك بطريقة لا يمكن أن تذوي، كتبت لكِ ما لم أكتبه في حياتي ومعكِ ومن أجلكِ تحدّيت العالم والناس ونفسي وتفوقت عليهم جميعاً. إن حباً من هذا المستوى لا تقبله المرأة ولكنه مع الأسف يستطيع رجل ما أن يحمله وهو يعرف هذه الحقيقة. لا فرار ولاملجأ .

و يحكي لـ أخته فايزه عنها : أقول لك باختصار أنها جبانة، تريد أن تكون نصف الأشياء ، لا تريدني ولا تريد غيابي ، وفي اللحظة التي وصلت فيها أنا إلى انتساب كامل لها كنت أبحث عنه كل حياتي تقف هي في منتصف الميدان.

و يتضح من رسائل غسان أن غادة حاولت الرحيل اكثر من مره و يتضح جنونه بها
و كثير أنكروا على غاده تعاليها و أنا منهم صحيح آنوو غسان رجل فلسطيني مسيحي و غادة مسلمه و من وجهة نظري ما اتوقع انوو هذا السبب اللي دفع غادة للرفض

أكتفي الى هنا :$ 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق